ورش مكثفة – لبنان

 نغم حيدر – سوريا

كانت أياماً ساحرة . كآلة الزمن التي عادت بي , طفلة مشاكسة لعوب, لا تبحث عن إجابات, بل عن المزيد من الأسئلة. المحترف فرصة للجميع,لكشف الأسرار العميقة التي ندعوها رواية… تلبس نجوى عقداً طويلاً ذي دوائر بنية كبيرة متراصة فيما بينها, وكلما حدثت أحدنا تلمست الدوائر الملساء و راوحت العقد ذات اليمين والشمال أو شدته إلى الخلف قليلاً. لم ترف عيني و أنا أتابع ذاك العقد المتلوي بين أصابعها. هكذا هي نجوى, تتلمسنا منذ الكلمة الأولى,تكتشفنا, تناوشنا, تغازل مشاعرنا. نجوى لا تشبه الأخت, أو الصديقة, نجوى علاقة فريدة ,تنشأ بين الإنسان و حلمه. غادرت المحترف و لم تسنح لي الفرصة أن أخبر نجوى أنها تشبه أمي كثيراً, فهي تحب الصعتر مثلها تماماً.  

كندة بدرية – سوريا

المحترف ، و أحبّ أن أسمّيه معتركاً ، ما قبله ليس كما بعده. في تلك المسافة بين النص المسحور داخل الرأس و ذاك الذيسيولد على ورق ، جلست نجوى تغربل كل ما يفيض عن وحدته و جوهره الأصيل .تنتقل العدوى إليّ ،فأمتلك الجرأة بعدها لرميالحمولة الزائدة التي قد تعيق تحليقه. حين أخلد للكتابة ، ما عدتُّ أنقضُّ على الأوراق البيضاء ككاتبة فقط . بل تعلمتُ أن أحمل معي قارئة و ناقدة، أينما حللتُ في ضيافة بياضها الملغوم.

  

مناف عبد العزيز الهاجري – الكويت

 من منا لا تسكنه كتابة ما؟ لكن كم  واحد منا يجرؤ على ألكتابه والنشر؟ مشروع الأديبة نجوى  بركات في إطلاق ورش للكتابة  يقوض مفاهيم باليه في الكتابه في عالمنا العربي. فن ألكتابه ليس فن النشر  والبيع ، وإنما فن  أن يدب في ما تكتب  جمال وروح. أشجّع  كل من  يستشعر كاتبا  كامنا فيه صقل حرفية الكتابه لديه من خلال مثل هذه الورش، وأدعو أيضا المؤسسات المعنية بالنشر والثقافة إلى تبني مثل هذه المحترفات وإطلاقها على نطاق عريض في  منطقتنا. تحيه للأديبه نجوى بركات ولكل صاحب مشروع ثقافي مثل محترف الرواية.

 

رائدة طه – فلسطين

ليست الموهبة وحدها كافية كي تصنع كاتبا مقروءا بل المثابرة والمتابعة والتنقيب والتفتيش وأكثر من ذلك ألتعمق في الافكار والاقتصاد في وصفها في اي مجال كانت.التفريق بين الا نشاء و السرد والابتعاد عن لغة ا لشعر في الوصف وتجنب الابتذال والمبالغة في التعبير عن اكبر الامور او أصغرها . الموهبة في راي اضافة الى موهبة الكتابة هي في نقل تلك القدرة والتجربة في جميع عوالمها وأدواتها الى الاخر. هكذا فعلت الكاتبة المميزة نجوى بركات. شكرا نجوى  لانك أتحت لنا أن نكون معك، شكرا لك لاهتمامك الثمين في تلك المساهمة لجعل عالم الرواية أفضل بكل المقاييس.  نحبك نجوى

  

نازك جواد – سوريا

قليلون هم الاشخاص الذين يستطيعون الولوج الى اعماقك و العبث بخيالاتك و صورك.فما بالك إن كانت معرفتك بهم حديثة العهد؟ لقد استطاعت نجوى الولوج إلى أعماقي و استخراج الكثير و الكثير من تفاصيل مشروعي الروائي الذي ما كنت سأعرف طريقي إليه لولا محترف رواية. نجوى كانت كالنسمة الرقيقة, فجاة تراها بداخلك, تداعب مخيلتك,تغير اتجاهاتك , تعلمك انتقاء مفرداتك, لتجد نفسك فجأة امام الطريق الذي طالما بحثت عنه و لم تجده. اشتقت لمحترف الرواية. اشتقت لشخصيات أصدقائي. كل واحد منا يعمل الآن على مشروعه على أمل اللقاء قريبا انشالله.

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s