« Mouhtaraf » Najwa Barakat : à ceux qui possèdent l’embryon d’un projet littéraire

L’Orient-Le Jour| Culture Liban | 

 Par Maya GHANDOUR HERT

 

 lundi, septembre 13, 2010

À la recherche de nouveaux talents littéraires, la romancière et journaliste Najwa Barakat lance le deuxième cycle de ses ateliers d’écriture. Avis aux plumes en herbe*.

 

L’initiative de Najwa Barakat vise à encourager et à lancer les jeunes talents prometteurs. Ceux-là même qui ont le goût d’écrire. La rage de s’exprimer. Sans distinction de nationalité, d’âge ou d’expérience. Seul critère établi: la qualité du projet proposé. Et la volonté de se lancer dans un travail de longue haleine, la persévérance.
La romancière vit à Paris depuis 1985 où elle a travaillé dans la presse écrite, radiophonique et audiovisuelle (RFI, BBC…). Auteur-réalisatrice, scénariste, elle possède à son actif six romans tous écrits en arabe, excepté un, en français, sorti en 1997 chez L’Harmattan: La locataire du pot de fer. Le bus des gens bien, traduit en français aux éditions Stock, a reçu en 1996 le prix de la meilleure création littéraire. Elle anime des ateliers d’écriture depuis 1995. En 2009, elle anime, dans le cadre de Beyrouth, capitale mondiale du livre, et en collaboration avec Dar el-Saqi, un projet intitulé «Mouhtaraf : comment écrire un roman». Alors que cet atelier qui était supposé se solder par la publication d’un seul roman aux éditions Saqi (c’est ainsi que le roman Saboun de Rasha el-Atrache a vu le jour), deux autres romans, de Rana Najjar et Hilal Chouman, doivent incessamment être publiés aux éditions Dar el-Adaab. Ce succès a donc incité Najwa Barakat à poursuivre son petit chemin. Pensant aux lendemains de la culture dans le monde arabe, à l’avenir de la littérature, aux futurs écrivains, scénaristes ou dramaturges de la région. Il s’agit de leur bâtir des fondements solides, durables, se dit-elle. «Aujourd’hui, partout dans le monde arabe, la scène culturelle souffre de lacunes, écrit-elle sur le site du Mouhtaraf. C’est une période de déclin et de régression. Mais cela ne justifie aucunement la fuite en avant. Un peu d’art et de littérature, de générosité et de souplesse pourront sans doute sauver des jeunes pousses d’une flétrissure programmée à l’avance. En espérant que l’épanouissement se fasse de manière continue et se prolonge pour de longues années venir.»
À ceux et celles qui possèdent les embryons d’un roman, d’un scénario ou d’un texte dramaturgique. À ceux et celles qui ont le goût d’écrire mais qui ne savent pas trop sur quoi et comment. Qui veulent aussi peaufiner leur style, voilà donc l’occasion à ne pas rater.
La demande de participation, personnelle ou de la part d’une institution culturelle nominant un talent remarqué, doit être envoyée avant la fin du mois de septembre 2010. Elle sera accompagnée d’une ébauche du projet à développer: roman, texte cinématographique ou dramaturgique. Les personnes sélectionnées viendront ensuite à Beyrouth pour prendre part à quatre sessions, à dix semaines d’intervalles, durant sept jours ou plus chacune. Les échanges se poursuivent par
correspondance.
Les ateliers commencent par une réunion générale avec les participants. Chacun propose son idée. Un brainstorming est engagé. C’est ainsi que le premier paragraphe est rédigé. Et c’est beaucoup puisque cela voudrait dire que les éléments de base de la narration, la construction des personnages, les dialogues, les descriptions, l’intrigue… tout commence à prendre forme. Najwa Barakat établit alors un contact permanent avec les écrivains en herbe, travaillant individuellement avec chacun par la suite.
Le «Mouhtaraf» de Najwa Barakat pourrait devenir la pépinière des écrivains du monde arabe. Encore faut-il qu’elle trouve les moyens et surtout l’aide nécessaire à la poursuite de ces ateliers que la romancière rêve de convertir en institution didactique
permanente.

* Détails et renseignements à l’adresse http ://mohtarafatnajwabarakat.com/

  

Réactions des internautes à cet article

Quelle initiative urgente et généreuse. Porteuse d’avenir. Je souhaite que beaucoup de gens soutiennent ce projet, d’une part les écrivains en herbe, d’autre part ceux qui devraient envoyer argent et soutien. Aimer le Liban c’est avant tout aider et aimer les Libanais.
Adnan ETEL

نُشِرت في المحترف في الصحافة | أضف تعليق

نجوى بركات من احتراف الحرب إلى.. “محترف الرواية”

 

المستقبل – الاثنين 13 أيلول 2010 – العدد 3769 – لايف

رولا عبدالله

“بهالبلد ما في مستقبل”. فرضية تواجهها الروائية نجوى بركات بالاعلان عن توسيع آفاق محترف “كيف تكتب الرواية”، ليشمل في دورته الثانية، منتصف الخريف المقبل، حقلين جديدين الى جانب الرواية هما: ورشتا الكتابة السينمائية والمسرحية. تنطلق في المشروع، من رغبة ظلت تراودها، بامكان خلق مساحة للحوار بين جيلين لدى كل منهما الكثير الذي لم يقله بعد. وفي كل ما تقوم به، تعويض لأيام سرقتها الحرب الاهلية منها، فاختارت أن تأخذ بيد طاقات بحاجة للاحتضان، هي التي لم تجد في بداية مشوارها الادبي سوى دوي القذائف وبطاقة سفر فرضت عليها اغتراباً مازال ساري المفعول. تشتاق بيروت من مسكنها الفرنسي، فتعن العودة في البال، لكنها خطوة مشوبة بحذر كثير، فالحرب محطة ما زالت متأهبة في الذاكرة. في بيروت، تختار نجوى أحد مقاهي الاشرفية “محطة” للقاء. ترجع ربع قرن الى الوراء أيام كانت “الكزدورة”فعل جنون وقفز بين القنابل والرصاص الطائش. وكان على أبناء جيلها في تلك المرحلة أن يسلّموا حيواتهم للقدر والصدفة وعتمة الملاجئ. اختارت السفر الى فرنسا بعدما صار الخوف سيّد الموقف، وشبح الموت يترصّد المارة بسهامه المسمومة. هناك وجدت عجلة الحياة تدور بوتيرة سريعة، لا تساير ولا تنتظر أحداً. أيقنت حينها أنّ الوقت غير مناسب للبكاء أو الوقوف على أطلال بلد يحترق وعائلة مجهولة المصير. حملت القلم وبدأت الرحلة طالبة في معهد السينما الفرنسي، بالاضافة الى عملها مراسلة، ومعدة، وكاتبة. وفي السنة الثانية على الغربة احتفت بصدور روايتها الأولى”المحوّل”، ومن ثمّ كرّت السبحة لتراكم في سجلّها ست روايات بينها واحدة بالفرنسية وجوائز عالمية. وعلى الرغم من اعتيادها العيش هناك، الا أن عينيها بقيتا مصوبتين على بلدها الأم. ترسم ملامح العودة: بيت العائلة، المقاهي، دور النشر، الحياة الأدبية، المسارح والسينما… كلها أمور مغرية في زمن السلم، لكنها “تروما” الحرب تلسعها مثل جمر تحت الرماد في كل مرة تقصد فيها مكتبا للسفريات. تعدل عن فكرة العودة النهائية، أو تؤجلها، مكتفية بزيارات خاطفة لا تخلو من صور مباغتة تقارب فيها بين مرحلتين: “لبنان خطوط التماس الملتهبة، ولبنان المشرق بأهله وضيوفه”. وما تستغربه أنها كلّما تقصد الداون تاون بكل الصخب والحياة اللذين يملآنه، تباغتها صور المقاتلين والدمار وغبار الأبنية المتناثرة. ترجع تهيؤاتها الى تبعات الحروب التي تجعل اللبناني غير مصدق بأنها ذهبت الى غير رجعة. في المقابل فانها ما زالت قادرة على اختزان الكثير من الأحلام والمشروعات، ولاسيما فكرتها في تأسيس محترف يحتضن المواهب الأدبية علّها تعوّض ما كابده جيلها من غربة وصعوبات. تخبئ نجوى في أجندة الطفولة ذكريات حلوة عن عائلة شغوفة بالزجل والعتابا والشعر المغنّى. كانت تتابع تلك الحلقات بالحماسة نفسها الى المطالعة في مكتبة المدرسة. افتتنت بكتابات طه حسين والعقاد والأدب المترجم الى درجة أن 70 في المئة من مخزونها الثقافي تشكّل ما بين السابعة والرابعة عشرة من عمرها. وكانت المواد العلمية بشقيها النظري والتطبيقي تثير حشرية خيالها الخصب القادر على فبركة عوالم وشخصيات. “كانت بيروت عمبتغلي في السنوات التي سبقت الحرب”، توصّف نجوى مرحلة غنية بهت ثراؤها باندلاع الحرب الأهلية في منتصف السبعينات. مضت السنوات على واقع أليم شطر البلد الى مقاطعات وحقول ألغام وحدود خرقتها كلية الفنون التي بدت متنفسها الوحيد. تسجّلت في البدء في خمس كليات لكنّ المسرح حوّل وجهتها الى “الفنون”. وبتنامي الخوف والمظاهر الميليشياوية اتّخذت القرار بمتابعة علومها في الخارج. تتذكّر: “كان من المفترض أن أحصل على منحة بتقلّدي المرتبة الأولى في كلية الفنون، لكن الرئيس أمين الجميّل ألغى المنح في تلك السنة. وعلى الرغم من ذلك أقنعت والديّ بضرورة السفر لمتابعة علومي ريثما تنتهي الحرب”. على أدراج الطائرة حسبت بأنها طوت صفحة بشعة، فاذا بها تأخذ معها أتون الحرب ومرارة الفقدان والحنين الى الشوارع والأحياء. هناك تعرفت الى نمط حياة معقّد فاقمه انهيار الليرة اللبنانية الأمر الذي ألزمها البحث عن عمل لسداد نفقات ايجار المنزل والتعلّم. “باطحت” تقول مثل الجندي في الجبهة، أي حركة غير مدروسة تنال منه أو تقضي عليه. وهكذا أمضت السنة الأولى من دون أن تقدّر حجم التعب النفسي الذي أصابها وأفرغته في رواية “المحول “. كتبت عن حاجة الانسان الى محوّل لاتقائه شر الصدمات تماما مثل حال الأدوات الكهربائية. وفي تلك المرحلة “الانتقالية” بذلت جهداً في اعادة كل طرف من جسدها الى مكانه بعدما خيّل اليها بأنه تناثر ذرّات في الهواء. كان أي صوت مرتفع يخيفها، وفي كثير من الأحيان تضغط زر الكهرباء في غرفتها للتأكد من عدم انقطاع التيار الكهربائي كما هو الحال في بلدها. تقول: “كنت مرهقة بفكرة القتل. أسأل مراراً: كيف يمكن أن يصير الانسان وحشاً بشرياً يرتوي من دماء قتلاه؟ وأي مخرج لحرب قتل الأخ فيها أخاه ونهب الجار جاره؟”. والمشهد نفسه كاد يتكرر في السنوات الأخيرة، فاختارت نجوى أن تكون طرفاً ثالثاً: “وكأن اللبناني لم يتعلّم الدرس بعد من كلفة الحروب الباهظة. أنا ليس في قاموسي تقسيمات من مثل “8 و14″ و”طرف” و”منحازة” و”معارضة” و”موالاة”. هذا لا يعني بأن لا موقف سياسيا لدي، بل على العكس فأنا متابعة ممتازة للأخبار والتحليلات، ولكن أشعر بالخجل حين يقال بأننا شعب ذكي وخلاق ثم يأتي من يبدد ذلك الارث بفعل التعصّب والتخلّف و”الرأس الناشف”. وبدل أن تتناقل وسائل الاعلام الغربية انجازاتنا، يبرز الى الضوء شبح الحرب من جديد”. العودة بمشروعها “المحترف”، والذي تطمح منه أن يصير مؤسسة تعليمية حرة، تسعى في أن يكون مركزه في بيروت، مع انفتاحه على الدول العربية. توضح: “تشغلني الفكرة منذ أربع سنوات، لكنها تحققت هذا العام بفضل الدعم الذي لقيته من المنسقية العامة لبيروت عاصمة عالمية للكتاب ودار الساقي”. وعلى الرغم من نجاح المشروع في دورته الاولى، فانها تبدي أسفاً لعدم حصوله على ميزانية تضمن استمراره: “هناك مشاريع أقل جدية حصلت على ميزانيات خيالية مولتها جهات خارجية في حين أن الميزانية الضئيلة المخصصة للمحترف جعلتني أنفق من جيبي الخاص من أجل صموده في سنته الأولى”. أما امكانية تحوله الى محترف دائم، فيبقى رهن الدعم الذي سيلقاه من جهات تكون حريصة على تطويره وصموده. فهل من سيتبنى الفكرة؟. تتحدى نجوى بالتأكيد: “انتظروا المحترف منتصف هذا الخريف”. خمسة وعشرون عاماً عمر الاغتراب الآخذ في التمدد الى حين قرار. فمتى تكون العودة؟. تقول نجوى: “أهرب من هذا القرار لأنني ما زلت لا أشعر بالأمان. كنت بدأت في العام 2004 قبول فكرة بأن الحرب انتهت، والطرقات آمنة والسيّاح أكثر من مليون، فاذا بالبلد يدخل في نفق مؤلم. بصراحة أخاف أن أعيش الغدر ثانية. عندها تكون الضربة قاضية يصعب تجاوزها. لقد ظلم جيلنا كثيراً ولا أظنه مهيأ لرد صدمات اضافية”.

http://www.lmustaqbal.com/stories.aspx?storyid=429027

نُشِرت في أخبار المحترف | أضف تعليق

الملمح الدرامي الخافت يلامس التراجيديا

صحيفة النهار – 08/09/2010

 مازن معروف

نُشِرت في المحترف في الصحافة | أضف تعليق

Why You Should Apply Now for Najwa Barakat’s Second Novel-writing Course

Beirut’s “Mohtaref – How to write a novel,” run by novelist Najwa Barakat, has begun accepting applications for their second novel-writing course. Applications will be accepted from all Arab countries (and presumably beyond).

This isn’t just any novel-writing course. The first session is credited with producing three first-time books from young writers. The first, Soap by Rasha Al Atrash, was published by Dar al Saqi and is reviewed here.

Two others—The Camp by Rana Najjar and Napolitana by Hilal Chouman—will be published this fall through a partnership between Mohtaref and the Dar al-Adab publishing house. As for the reason behind the workshops, Barakat has written on her website:

A little of the art and literature generosity and lenience will help to save young and promising seeds from being doomed in this degraded time, and to prepare a proper ground and environment for them to blossom, they will no doubt; with the hope to grow and progress on their own in the future, year after year after year.

In the longer term, Barakat hopes to establish a “Mohtaref – how to write a novel” house in Beirut. Those who want to apply should check the Mohtaraf website for more details. Yella, the deadline is September 30, 2010!

Rasha Al Atrash holding her novel Sabun, or Soap, and a bouquet.

http://arablit.wordpress.com/2010/08/31/why-you-should-apply-now-for-najwa-barakats-second-novel-writing-course/

نُشِرت في المحترف في الصحافة | أضف تعليق

كتّاب سيناريو؟

جريدة السفير 2 أيلول/سبتمبر 2010

كلاكيت – نديم جرجورة

هناك حاجة ملحّة للتدريب العملي على الكتابة السينمائية. السيناريو مشكلة جوهرية في النتاج السينمائي اللبناني. الجيل الشبابي واقعٌ في مأزق. لديه أفكار وهواجس، لكنه عاجزٌ عن تحويلها إلى نصوص سينمائية متكاملة، أو متينة البنية الدرامية والسردية، أو مكثّفة في رسمها الحالة أو الشخصية أو الفضاء أو القول. الجيل الشبابي المتخرّج من عدد لا يُحصى من المعاهد الجامعية والأكاديمية ناقص الدراية الكتابية السليمة. النقص منسحبٌ، أحياناً عدّة، على أمور تقنية وجمالية وفنية وفكرية أيضاً. هذا جزء من غياب التمرين الفعلي على الكتابة، وعلى التفتّح الثقافي والمعرفي على أمور شتّى في الحياة وما وراءها وما بعدها.

ليست المشكلة حكراً على الطلاّب الجامعيين. الخطورة كامنة هنا أولاً، أي في المعاهد الجامعية والأكاديمية، التي يُفترض بها أن تُدرّب الطلاّب على الأصول الحقيقية للمهنة. الخطورة كامنةٌ في ما بعد التخرّج أيضاً. الكتابة السينمائية ليست سليمة دائماً. ركيكة هي. مُصابة بخلل بنيوي، أو بغياب القدرة على التعبير بالمفردات المستلّة من واقع الحال. لا تختلف الحوارات عن النصّ أو السيناريو، غالباً. هذه مشكلة أخرى: أين هم الكتاب البارعون للحوارات؟ أين هم المتمكّنون من تحويل اللهجات اللبنانية (أكاد أقول اللغات اللبنانية، بالمعاني السياسية والطائفية والاجتماعية والثقافية) إلى جزء أساسي وحقيقي من السيناريو؟ كيف يُعقل أن يغوص النصّ السينمائي في متاهة العيش اللبناني وآفاقه المسدودة ومآزقه المتشعّبة، في حين أن الحوار معلّقٌ بين كتابة أدبية منقوصة وبساطة معقودة على سذاجة وخفّة لا تُحتملان؟ أإلى هذا الحدّ بات الواقع المحلي عاجزاً عن خلق كتّاب سينمائيين، في بلد يشهد فورة في إنجاز الأفلام المختلفة، شكلاً ومضموناً واختبارات (الفورة هذه محتاجة إلى نقاش نقدي طويل، لتبيان الغثّ من السمين في إنجازاتها)؟

الواقع البصري اللبناني محتاجٌ إلى تفعيل الاختصاصات الأدبية والفنية في العمل السينمائي المحلي. الكتابة أساسية. إنها المنبت الأول للفيلم. هذه بديهيات يُفترض بها ألاّ تُقال. لكن المأزق خطِرٌ. أفلام كثيرة مشغولة بحرفية تقنية جدّية، واقعةٌ في فخّ التسطيح السيئ في كتابة سيناريو، أو في سرد حكاية، أو في صوغ حوار. المعاهد الجامعية مسؤولة. إنها تخرّج عاطلين عن العمل السينمائي. تُخرّج، أيضاً، شباباً متنبّهين إلى براعة الإبداع في صناعة الأفلام، لكنهم محتاجون إلى تمرين كتابي أصيل.

الورشة التي أطلقتها نجوى بركات جديرة بالمتابعة النقدية. أثمرت، في دورتها الأولى الخاصّة بالكتابة الروائية، اختباراً يجب أن يتطوّر. أضافت، في دورتها الثانية، تدريباً على الكتابتين المسرحية والسينمائية. هذا أمرٌ حسن. ورشات العمل ترتكز، غالباً، على تمرين جدّي ومفيد. تفضي، أحياناً، إلى اكتساب مهنة، أو وعي معرفي بمفرداتها وتقنياتها، على الأقلّ.

لكن، إلى أي مدى يُمكن لورشة كهذه أن تُخرِّج كتّاب سيناريوهات سليمة وإبداعية؟ أم انها مجرّد بداية؟

نُشِرت في المحترف في الصحافة | تعليق واحد

نجوى بركات: أراهن على خلق مؤسسة حرة تتحول إلى تيار ثقافي

جريدة السفير – 1 أيلول/ سبتمبر 2010

عناية جابر

تجربة محترفها تتخطى كتابة الرواية إلى الكتابة المسرحية والسينمائية

بعد الإعلان عن بدء استقبال طلبات الانتساب للدورة الثانية لمحترف كيف تكتب رواية، الذي أسستهُ وتُديره الروائية نجوى بركات، الذي لاقى نجاحاً طيباً في دورته الأولى التي ظهّرت إنجازاً روائياً لافتاً لكتّاب شباب في روايات ثلاث صدرت أولاها عن «دار الساقي» بعنوان: «صابون» لرشا الأطرش، على  أن تصدر روايتا رنا نجار وهلال شومان عن المحترف بالشراكة مع «دار الآداب» في بيروت في خريف 2010، في رغبة بركات توسيع آفاق مشروعها عبر تضمينه، إلى جانب الرواية، خوضين جديدين هما: ورشة الكتابة المسرحية، وورشة الكتابة السينمائية. عن التجربة وجديدها كان هذا الحوار مع بركات:

نرى الى رغبتك في توسيع مشروعك، فمن محترف «كيف تكتب رواية؟»، الذي أرخى نتائج طيبة كشفت عن روائيين واعدين، وروائيات، إلى إعلانك الآن عن دورة ثانية للمحترف، يُعنى، بالإضافة الى الرواية، بالنصوص المسرحية والسينمائية. الى أين هذه المغامرة؟

^ لا بدّ لنا من تأسيس نخبة ما. لا بد للنخبة من أن تكون مرجعاً ولو تكاثر من حولها ما يناقضها ويحفر لها قبراً. ولا بدّ من سقفٍ تقاس به الأمور. وإلا فسنبقى خارج الزمن، نتغذى من الفراغ وننتج للفراغ. حين أحكي هكذا أكون أفكّر في المستقبل، في كتّاب الغد، روائيين ومسرحيين وسينمائيين. ولا بد من أن يجري ذلك على صعيد المنطقة ككل.

عند كل مشروع إبداعيّ جديد، يجد الكاتب نفسه بشكل عام، في مواجهة معضلة إبداعية يكون مجبراُ على حلّها بنفسه وكيفما اتفق، أي بالشكل الذي يراه هو الأنسب. في المقابل، هناك انتشار معارك الفوز بلقب «الأكبر»، أي أكبر شاعر، وأكبر روائي، وأكبر سينمائي، وأكبر… لقد بتنا ثقافة «استعراض»، «show» على الطريقة الأميركية بالمعنى السلبيّ للكلمة، أي ريش وأضواء وجوائز وضجيج إعلاميّ وجماهيريّ ، الخ. والنتيجة؟ خواء على فراغ على قحط.

هكذا ببساطة خطرت لي فكرة محترف «كيف تكتب رواية»، وقد كانت كتابة نصوص مسرحية وسينمائية واردة في ذهني من الأصل. لكني كنت أجده حلماً صعب التحقيق، وهو لم يزل كذلك طالما لم أتمكّن من توفير دعم وتمويل كافيين لتحويله إلى ما يشبه «مؤسسة تعليمية» حرّة ودائمة. حالياً، أنا أخوض مغامرة أراهن وحيدة عليها، فإن نجحتْ في دورة أولى كما جرى هذا العام، وفي دورة ثانية كما أتمنى أن يحصل قريبا، فهذا لا يعني أني كسبت المعركة وأنّ الأمور قد انتظمت بشكل نهائيّ. ترين جيداً أني لست ممن يجيدون الترويج وجمع الأموال. بل إني حتى الآن دفعت من جيبي المثقوبة كي أؤمن شروط الاستمرار بالحدّ الأدنى. لكني حتما ممن يجيدون العمل. لديّ المؤهلات والكفاءة والحماسة. تبقى الأموال. فلعلّها تصل من جهات تقدّمت منها أنا ومن سيتم اختيار مشاريعهم للمشاركة، بطلب مساعدة. سوف نرى.

قلق وتساؤل

كيف تفهمين العلاقة بين الكتابة الروائية وتلك المسرحية والسينمائية؟

^ الرواية والمسرح والسينما أعمال فنية تحتاج إلى ثقافة واسعة، ثقافة إنسانية بالمعنى العميق للكلمة، وثقافة فكرية وفنية أيضا. توجد عناصر كثيرة مشتركة في ما بينها، كتطوير قصة وشخصية وحدث ومكان. أضف إلى ذلك ضرورة احتوائها هي الثلاثة على بنية، إيقاع، حوار، أصوات، وحتى نبرة ما، وهو ما تتقاسمه الرواية والمسرحية والسيناريو. فكتابة مسرحية لا حوار فيها مثلا، أمر يدعو إلى القلق والتساؤل. هذا لا يعني أن المونودراما يجب أن تلغى أو أن تُحتقر، لكنها الاستثناء والتجريب لا القاعدة، ولا يمكن لها أن تكون هي المرجع والقياس. في السينما اللبنانية مثلا، هناك مشكلة العائد. السينما اللبنانية كلها «تعود» من مكان ما, ربما لأن معظمها يصوَّر من قبل مهاجرين عائدين، أو لأننا ربما بالأساس، أصحاب ثقافة «القفشة». السينمات العربية الأخرى قد تشكو من الأدلجة، أو من الجمهور «عايز كدة». يوجد جيل من السينمائيين الشباب يمتلكون لغة بصرية ومعارف تقنية وكل ما يلزم. وربما كانوا أكثر تواضعا لجهة الموضوعات وأحسوا حاجتهم إلى العمل مع آخرين. السينما والمسرح أكثر من تقنيات وإمكانيات، إنها رِؤية إلى الشرط الإنساني عامة، وإلى واقع يتجاوز القشرة والظاهريّ إلى ما هو أكثر عمقا وتشعّباً ودقة. في الرواية والمسرحية والسيناريو، نحن بصدد بناء عوالم وشخصيات بلحم ودم. ما يجوز في الأدب، قد لا يجوز في المسرح أو في السينما. لكنّ اللبّ أو الخلاصة هي نفسها: شخصية في زمان ومكان معينين وفي ظرف معيّن، وثمة ما يحدث لها أو معها أو من حولها (والعكس صحيح). التجريبية والأساليب والمدارس على اختلافها جائزة، إنما القصة كلّها تبدأ من هنا. لذا، ليوجد السيناريو والمسرحية كنصوص، قبل أن يوجدا كأعمال مشهديّة. فربما خلق الأمر رغبةً في احتراف من نوع آخر، احتراف مهنة الكتابة المسرحية والكتابة السينمائية، وهو ما نفتقده وما نحن بأمسّ الحاجة إليه.

هل من أسماء محترفة ومعروفة تنوين التعامل معها، فالمشروع المطروح الآن غدا كبيراً ويحتاج الى معارف شاملة، كما يحتاج الى تمويل. ما المتوفّر من هذه الاحتياجات؟

^ بالطبع، هناك أسماء محترفة ومعروفة أتمنى التعاون معها، لكن لا يمكنني حاليا مطالبتها بالمساهمة مجاناً. وطالما لا يوجد تمويل بالمعنى الرسميّ للكلمة، أسعى وحيدة إلى مواصلة العمل بالمحترفات وإلى الإشراف على التدريب فيها. الحقيقة هي أني أشعر في الوقت الحالي بأننا في حاجة لأن نبدأ كل شيء من جديد. وحتى من الدرجة صفر. يختلط عليّ أنا شخصياً كل شيء في عالمنا العربيّ. أحسّ الأمور متداخلة في بعضها، تائهة وغائمة وكأنها التقليد والمسودة، لا الأصل. شيء أشبه بكبابة صوف محلولة الألوان لا تعرفين رٍأسها من نهايتها. والأمر يصحّ في معظم نتاجنا، في ما عدا استثناءات قليلة طبعاً. حتى الكلمات كأنها باتت تحتاج إلى تعريفها في قاموس جديد. ضوضاء هائلة أو جداريّة عملاقة لا شكل لها يختلط فيها الحابل بالنابل. والأمر سواسية في جميع المجالات دونما استثناء. هذا ما يعذبني ككاتبة، وهو ربما دافعي العميق إلى تأسيس المحترف و«التطاول» على مجالي الكتابة المسرحية والسينمائية إذا صحّ التعبير، رغم أني كما تعرفين، قد درست المسرح والسينما وعملت في المجالين مهنياً ولسنوات. نحتاج إلى بادرة توضيب معمّمة، عملية تنظيف أو تفريغ هائلة، لإعادة الأمور إلى أماكنها وللإمساك بزمام الأمور من جديد. من هنا فكرة التدريب على كتابة نصوص مسرحية وسينمائية، ونشرها بغض النظر عن إنتاجها وإخراجها. تلك مراحل أخرى لها أهلها واختصاصيوها، من مخرجين ومنتجين. أما المحترف، فيبقى حتى إشعار آخر، في مضمار إنتاج النصوص ونشرها.

تراجع وانحدار

هل تتوفّر الكتابات والموضوعات لمثل مشروعك هذا، وهل يُشكلّ العمل الجماعي حلاً، أو بداية على طريق خلق تيار، ومن ثم ثقافة بالمعنى الشامل والجدّي؟

^ تقلقني قلة الموضوعات. كلما رأيت فيلما أو مسرحية، أصاب بحزن عميق. هناك أفلام عربية تنال جوائز في مهرجانات عالمية كمهرجان «كان» على سبيل المثال، لو رأيتها بالتتابع لاكتشفت تراجعها وانحدار مستواها. لماذا؟ لأن ليس كل مخرج هو كوروساوا أو باستر كيتون أو روسيلليني من الضربة الأولى. ربما أن المخرج السينمائي بالذات يتعذّب لتحقيق فيلمه لدرجة تجعله لا يرغب في أن يُنسب نجاحه لأي تعاون مع أيّ كان. أو أنه لا يثق ربما بقدرة آخرين على التعاون معه.. نحن لا نعرف تطوير صوت الفرد في حكاياتنا، في حين أننا ننتج كأفراد. في الأمر تناقض ينعكس على نتاجنا سلباً. أنا أتوجّه إلى جيل الشباب علّه يصبح أكثر إيمانا بالعمل الجماعيّ، لأنه في أساس خلق تيّار والتيّار في أساس خلق ثقافة. أمّا الجماعة، فهي برأيي تكتفي غالباً بالرقم اثنين.

http://assafir.com/Article.aspx?ArticleId=29&EditionId=1634&ChannelId=38206

نُشِرت في المحترف في الصحافة | أضف تعليق

نابوليتانا

يسرّ المحترف أن يعلن صدور رواية “نابوليتانا” لهلال شومان، قريبا جدا عن دار الآداب ومحترف كيف تكتب رواية. نابوليتانا هي نتاج الدورة الأولى من ورشة الرواية التي أقامها المحترف في 2009-2010 بإدارة الروائية نجوى بركات

 



(لصورة أكبر من الغلاف، أنقر على الصورة أعلاه)

نُشِرت في Uncategorized | تعليق واحد

تعلم كيف تكتب رواية مع نجوى بركات: محترف لتعليم الكتابة وتخريج أدباء عرب

جريدة الشرق الأوسط – 27 يونيو 2010 – سوسن الأبطح

بات في مقدورك أن تتعلم كيف تكتب رواية. ليس الأمر مجرد وحي يهبط عيك من السماء، إنها تقنيات خاصة، بإمكانها أن تقفز بموهبتك إلى الأمام. الورش الكثيرة لتعليم الكتابة، التي شهدها العالم العربي في السنوات الأخيرة، تؤكد أن الذهنية تتغير، وتجربة الروائية نجوى بركات في هذا المجال، التي بدأتها منذ عام 2005، لعلها الأكثر جدية إلى الآن؛ لأنها تسعى لأن تجعل منها انطلاقة تؤسس لمحترف ثابت أو مدرسة دائمة لتعليم الكتابة الروائية والسينمائية والمسرحية أيضا. من هم المرشحون للالتحاق بالدورات التي تبدأ الخريف المقبل، وكيف تدار الورش، وهل صحيح أنها مدرسة ستخرج لنا أدباء العرب المستقبليين، هنا مقابلة في بيروت مع صاحبة المشروع، الأديبة نجوى بركات التي بدأت بتقديم روائيين شباب اعتبرهم النقاد واعدين.

* ورش الكتابة، أمر دخيل وجديد على الثقافة العربية، التي تعتبر الوحي والموهبة أساسا لأي كتابة أدبية، هل تعوق هذه الأفكار تقدم ورش العمل، وإلى أي مدى يكون المتقدمون مؤمنين بما يمكن أن ينجزوه معك؟

– عندما باشرت مشروع «كيف تكتب رواية»، كانت ردود الفعل الأولى في معظمها مشككة، لكي لا أقول سلبية. فكان السؤال الذي يوجه إلي بشكل منتظم ومتكرر هو: وهل تُعلَّم الكتابة؟ أو هل تعتقدين أنه من الممكن صنع كاتب؟ وهذا، كما أشرت، نابع من رؤية ثقافية ترى في الأدب فعلا مشروطا بالإلهام والوحي وحدهما، مغفلة الجانب العلمي والعملي فيه كلية، أي التثقيفي والقابل للتطوير من خلال المعرفة والمراس. قد يصح الأمر في الكتابة الشعرية مثلا، إلا أن محمود درويش نفسه كان يردد أن كتابته تطورت وتحسنت بفعل الاطلاع والقراءة. إذا قارنت بين كتابات جبران خليل جبران بالعربية وبالإنجليزية، ستجدين أن هناك سنوات ضوئية تفصل ما بينها؛ لماذا؟ وهل يعني هذا أن جبران لم يكن موهوبا في لبنان، ثم صار موهوبا في أميركا؟ الموهبة، كأي شيء حي، قابلة لأن تنمو وتضمر. إذا لم تعطَ ما يغذيها ويوسع آفاقها، فهي لن تعمر طويلا أو أنها، في أحسن الأحوال، ستعيد إنتاج ذاتها بحيث ترهق وتنضب سريعا. هذه هي ألف باء الفنون، وإلا فلم الذهاب إلى معهد لتعلم الرسم والنحت والرقص والعزف والغناء والأداء؟ أتكون الآداب وحدها لا تحتاج إلى تلقين؟ طبعا، هناك حالات نادرة لولادة أدباء كبار تبقى أعمالهم تهدينا وتعلمنا طوال قرون. لكنها حالات استثنائية، ولا أعتقد أن كتابا مثل دوستويفسكي أو تولستوي أو ثرفانتس أو بروست أو توماس مان يولدون كل يوم… ربما يجب أن نتذكر أيضا، بشيء من التواضع، أننا مجتمعات لا تقرأ.

وهي إن قرئت، فبشكل عشوائي وغير منتظم لأعمال أدبية، معيارها الأساسي هو الشهرة والانتشار، لا الجودة والابتكار. ممتهنو الكتابة يرحبون إجمالا بالمشروع، ويتحمسون له؛ لأنهم يدركون أصول اللعبة من الداخل. هم يعرفون بالنظرية أو بالمراس أن الرواية فن معقد، وأنها أشبه بعمل مايسترو عليه الحفاظ على تجانس عدة عازفين وعدة آلات وعدة عناصر موسيقية، والتوليف والموازنة في ما بينها بشكل يخدم العمل ككل كأفضل ما يكون. لا يمكنك أن تتصوري فرحة الكتاب الذين شاركوا في المحترف الذي أقمته ما بين ربيع 2009 وربيع 2010 عندما أنجزوا رواياتهم، وعرفوا أنها ستنشر (يمكن الاطلاع على شهادات قصيرة لهم على موقع المحترف). حتى المشككين اقتنعوا بأن طريقتي في العمل داخل إطار المحترف مثمرة وإيجابية، حين علموا أن هناك ثلاث روايات أنجزت، وأن الرواية الفائزة بجائزة المحترف لن تكون الوحيدة المنشورة عن دار «الساقي»، إذ تبنت دار الآداب أيضا نشر العملين الآخرين لجودتهما. ومعناه أن كلامي لم يعد كلاما في الهواء، وإنما هو تجربة ناجزة أثبتت فاعليتها. على كل حال، هذه هي النتيجة الجيدة التي دفعتني إلى الاستمرار، وإلى أخذ القرار بتوسيع نشاط المحترف، الذي أعلن عن بدء موسمه الثاني في الخريف القادم، مشتملا هذا العام على دورتين إضافيتين، إلى جانب الرواية، إحداهما مخصصة للكتابة المسرحية، والثانية للكتابة السينمائية.

* كيف يتم التمييز في البداية، عند اختيار المشاركين في الورشة، بين من يمتلك الخامة الأساسية، ومن يتطفل على الورشة؟ أم أن كل المتقدمين يقبلون، ثم تتم الغربلة في النهاية؟

– يتم اختيار المشاركين على أساس ما يتقدمون به من مشروع روائي، مسرحي أو سينمائي. الشرط الأساسي هو: الجودة أولا، والجودة ثانيا، والجودة ثالثا. لذا، ترينني لم أضع أي شرط على مستوى الفئة العمرية، أو امتلاك الخبرة، أو النشر سابقا. هناك بالطبع أيضا قابلية المشارك على امتلاك نَفَس طويل، أي قدرته على الجهد والمثابرة والاستمرار، إذ قد يخيل إلى البعض أنه من السهل كتابة عمل جيد وإنجازه، خاصة عندما يكون هناك من يطالبك دائما بتصحيح وجهتك، بإعادة صياغة فصول، أو بتعديلات تدخلها على الشخصيات أو مسار الحبكة، أو الحوار. من الطبيعي، والحال هذه، أن أرفض الكثير من الطلبات، حين لا أجد فيها المكونات المطلوبة. في العادة يكفي نص صغير هو موجز المشروع الكتابي الذي ينوي المشارك العمل عليه في إطار المحترف – أي خياره للموضوع وأسلوب كتابته وما يرافقه من شرح – لتميز ما إذا ما كان المتقدم صاحب موهبة أم لا، أي مشروع كاتب حقيقي أم متطفل كما قلت. حين أشعر بالحيرة حيال مشروع معين، أتواصل مع صاحبه لكي أتمكن من حسم أمري. في مطلق الأحوال، يكفي أن أقول لك إني أقبل نحو ستة أشخاص في كل دورة من الدورات الثلاث، لتعرفي أن معايير الاختيار انتقائية لا تتيح قبول الكثيرين، خاصة أن الدورات تنتهي بنيل أفضل الأعمال المنجزة «جائزة المحترف»، ومعناه أنها ستصدر عن محترف «كيف تكتب رواية»، بالشراكة مع دار نشر عربية مهمة، وأنها ستكون محط اهتمام المتابعين ووسائل الإعلام.

* دعينا نتخيل أننا معك في ورشة، كيف تبدأ، ما هي الخطوات، كيف يتقدم العمل؟

– بداية، المطلوب هو أن ترشح المؤسسات الثقافية الرسمية والخاصة، في البلدان العربية، بعض الأسماء التي تتوسم فيها موهبة كتابية، وباستطاعة الأفراد ترشيح أنفسهم مباشرة، عبر إرسال المشاريع الروائية والمسرحية أو السينمائية إلى المحترف، وذلك حتى نهاية شهر سبتمبر (أيلول) 2010. بعد اختيار المشاريع التي ستشارك في كل من الدورات الثلاث، يأتي المشاركون إلى بيروت لمتابعة أربع ورش تقام كل 10 أسابيع تقريبا، تدوم نحو أسبوع أو أكثر، وتتخللها متابعة ومراسلات وتواصل عبر الإنترنت. بعد تعيين تاريخ الورشة الأولى، أجتمع أنا بالمشاركين في جلسة جماعية، يعرض خلالها كل منهم مشروعه، فنناقشه وأقترح عليه بعض الأفكار والتعديلات، مع طرح بعض تقنيات السرد وأصوله. وهكذا دواليك حتى يغادر المشاركون الورشة الأولى وقد كتبوا المقطع الأول من عملهم. هذا يعني الكثير؛ لأن الجمل الأولى تعني أننا قد تناقشنا في الشخصيات وأسلوب السرد والمكان وسوى ذلك من التفاصيل الأخرى التي لا يمكن البدء من دونها. في المواعيد التالية يصبح العمل معهم فرديا، أي أنهم يعملون على نصوصهم معي، بشكل سري تقريبا، لأن الكتابة عمل حميم يتطلب حدا أدنى من الثقة والتواصل الروحي، وهو ما لا يمكن أن يجري في جلسات جماعية. بعد إنجاز ثلاثة أرباع العمل تقريبا، أي بعد ثلاث ورش وثلاثين أسبوعا تقريبا، يأتي الجزء الأخير والأطول الذي يدوم عدة أسابيع، لينتهي بإنجاز العمل وقيامي أنا بقراءة أخيرة لاقتراح بعض التعديلات أو مناقشة بعض التفاصيل إذا اقتضى الأمر. إثر ذلك تقيم لجنة تحكيم مكونة من مختصين في المجالات الثلاثة الأعمالَ المنجزة في كل من الدورات الثلاث، وتختار الأفضل في ما بينها ليفوز بـ«جائزة المحترف» ضمن احتفال رسمي، ليتم نشره وتوزيعه من قبل دار نشر معروفة مشاركة.

* ملاحظ أن الروايات التي كتبت أثناء الورشة التي أدرتها في بيروت، تنطوي على الكثير من الوصف، وتدقيق في التفاصيل، كيف يتوصل المتدربون لفعل ذلك، وما هي التقنيات التي يتعلمونها؟

– تسألينني عن شيء يطول شرحه، وهو يختلف من عمل لآخر. ما يمكنني قوله بهذا الصدد هو أن بناء رواية أو مسرحية أو نص سينمائي، إنما هو بناء عالم بناسه ومشاهده ومناخه وديكوراته وروائحه وأصواته.. إلخ. ذلك هو فن السرد بامتياز، وفي كل مرة بطريقة مختلفة: عبر الجملة في الرواية، وعبر الحوار في المسرحية، وعبر الصورة في السيناريو. أصول السرد تختلف من فن لآخر، إلا أن الجامع بينها تبقى القصة. والقصة ما هي؟ إنها حكاية شخص أو مجموعة أشخاص، في مكان معين وزمن معين. إذا لم تتمكني من خلق العالم الذي تتحدثين عنه، أي من تصوره ورؤيته فعليا لجعله محسوسا، مسموعا، مرئيا وحتى مشموما، فأنت لن تفلحي في إدخال القارئ إليه أو في إقناعه. طبعا هنالك مستويات كثيرة أخرى أكثر تعقيدا وتركيبا، إنما يستحيل الخوض فيها هنا لكي لا نسهب في وصف تفاصيل تقنية شديدة الخصوصية.

* بمناسبة الكلام على التقنيات، هل يمكننا القول أن امتلاك تقنيات كتابة رواية يمكن أن يتقدم بالكاتب/المتدرب، أشواطا كافية تؤهله للانطلاق؟

– ربما بدا كلامي السابق نظريا بعض الشيء، لذا فإن ما أود الإصرار عليه وتوضيحه هو التالي: أنا لست مدرسة أو محاضرة بالمعنى الدارج للكلمة. أي أنني لا أقف أمام لوح، مطلقة نظريات في فن الكتابة وتقنيات السرد. أنا أعمل على مادة حية لا أقررها أنا، وإنما أصحاب المشاريع الكتابية أنفسهم. بمعنى آخر، أنا أقوم بمواكبتهم من الدرجة صفر، حتى لحظة اكتمال مشروعاتهم وإنجازها. وهذا يعني أني إذا انتقدت أحد الخيارات السردية، فلأني قادرة على تدعيم رأيي والدفاع عنه بحجج منطقية يفترض أن تكون مقنعة. هدف استخدام أي تقنية هي أن تساعدي كاتب النص على تفادي المسالك الملتوية التي تبعده عن هدفه هو، والطرق المسدودة التي لا تودي به إلى مكان، والحواجز والعقبات التي قد تعطب آلته السردية، وهي أيضا تنبهه إلى ما يثقل عباراته بالتكرار والأكليشيهات المستهلكة والاستعارات الثقيلة. يجب أن تتوصلي إلى إقناع الكاتب بالنظر إلى نصه كعمل متكامل يستحسن أن تتخاطب عناصره، وتتناغم وتتداخل في ما بينها، لا أن تتضارب بحيث يطغى أحدها على الآخر، مفقدا العمل بالتالي توازنه وإيقاعه.

* استطرادا هناك مجلات أميركية، وإصدارات غربية وظيفتها تعليم القراء كتابة الرواية، أو الشعر أو النص المسرحي؟ هل تفكرين بمشروع كهذا، أم أن الوقت لا يزال مبكرا على قراء العربية؟

– تستطيعين قراءة عشرات المجلات والكتب، لكنها لن تكفي. هناك أعمال من هذا النوع ترجمت إلى العربية، وقراءتها حتما مفيدة، لكنها ليست ما يحتاجه كاتب ما زال لم يثق بخطواته الأولى. يعتقد البعض أن الاشتراك في محترف ينم عن تدن في المستوى وقلة احتراف. أنا أجيب، بل العكس هو الصحيح. لا أقول ذلك لإقناع الناس بالمجيء إلى محترفي، فأنا في النهائية روائية، وما يهمني قبل كل شيء هو عملي ككاتبة. إنما أنا أرى في هذه الخطوة شجاعة ورغبة في التطور واعترافا بمحدودية التجارب الأولى. إن ما يشكو منه النص العربي بشكل عام، هو افتقاده بنية محكمة ومتينة لا يمكن نزع أحد عناصرها من دون أن ينهار بناؤها. نحن نكتب عشوائيا، نصنا فطري إذا صح التعبير، أي أنه غير مصقول أو مفكر أو مشغول. إننا نترك لعواطفنا ولانفعالاتنا أن تتحكم بفكرنا. نسهب في الإنشاء لا في الوصف، في التغني والغنائية لا في التعبير. شخصياتنا كأنها لا تحكي إلا بصوت واحد ولغة واحدة، بل كأنها خرساء لا يتيح لها الكاتب أن تسمع صوتها؛ لأنه هو من يريد أن يتكلم. طبعا في كلامي تعميم غير محق، وطبعا لست أتحدث هنا عن كتاب رائعين لا يحتاجون إلى شهادتي أو شهادة سواي بكفاءتهم. إنما أتحدث عن حالة عامة، باتت كأنها المعيار. فإما نحن أمام نص غنائي شاطح في شاعريته الطاغية على حساب عناصر أخرى قد تكون بمثل أهميته إن لم يكن أكثر، وإما في حضور نص مؤدلج محشو حتى الفيض بالأفكار والثوابت والشعارات، بحيث تتحول شخصياته إلى رسوم شبه ورقية، لا سماكة لها ولا عمق. هذا للأسف لا يصنع في رأيي أدبا جيدا.

* تم إطلاق الموقع الجديد، ومن خلاله تم الإعلان عن بدء مرحلة جديدة، تتضمن الكتابة السينمائية والمسرحية والروائية، هل ستشرفين بنفسك على هذه الورش، أم سيكون لك شركاء؟

– في الوقت الحالي، وحتى أتمكن من إيجاد تمويل عام لمحترف «كيف تكتب رواية» ليس أمامي من حل آخر سوى أن أشرف بنفسي على مختلف الورش. لكن مشروعي على المدى الطويل، هو دعوة كتاب آخرين لزيارة المحترف والتعاون معه مستقبلا. فمن ضمن المشاريع الرئيسة مثلا، هناك فكرة «كاتب ضيف وضيفه»، وهي تتركز على دعوة كاتب عربي معروف كل عام، يختار موضوعا يعمل عليه نظريا وتطبيقيا مع المشاركين، ثم يدعو بدوره كاتبا أجنبيا معروفا يقوم بالأمر نفسه، من وجهة نظر أخرى. جدير بالقول إن العمل على الكتابة المسرحية والسينمائية هو من مجال اختصاصي أيضا لأني، كما تعلمين، درست المسرح والسينما وعملت فيهما بشكل محترف، قبل أن أقرر التوجه للكتابة الروائية بشكل نهائي.

* من أين أتتك فكرة المحترف، وهل يكفي أن يكون الشخص روائيا حتى يتمكن من إدارة ورشة، أم أن ثمة مهارات أخرى لا بد من اكتسابها لإدارة هذا النوع من العمل؟

– لا طبعا، لا يكفي الشخص أن يكون روائيا لكي يدير ورشا كتابية. المطلوب هو امتلاك مقاربة تعليمية، وشيء من الحماس والإيمان بأهمية تبادل الخبرات بين مختلف الأجيال، وبعض من الاطلاع على ما يكتب في العالمين العربي والغربي، وحس متطور بمعنى الإيقاع والبنية والتركيب وبناء شخصيات وخلق عوالم وكتابة حوار.. إلخ. ربما أني ككاتبة أمتلك كل هذه الصفات، لكني على الأقل أملك منها ما يكفي لإقامة وإدارة محترفي، وهذا ليس بشهادتي الشخصية، وإنما بشهادة الذين عملوا معي في مختلف الورش التي أقمتها منذ نهاية عام 2005، أما كيف جاءتني الفكرة، فقد أتت من إحساسي بالعزلة وبنوع من اليتم، حين بدأت الكتابة مبكرة جدا. هناك ثغرة ما نشعرها جميعا، ولا نعرف كيف نملؤها. أنا بدأت مما أتقن وأحب. نقل خبرتي ومحاولة إفادة آخرين بما أتقنه. الأمر يأخذ مني طاقة وجهدا ووقتا، وذلك شيء يحزنني أحيانا لأنه يبعدني عن كتابتي. لكن، وإن بدا كلامي هذا من قبيل الرطانة أو المبالغة، أشعرني منخرطة بمبادرة أؤمن حقيقة بضرورتها وفائدتها.

* هل ستكون الورش التي يتم التسجيل لها الآن، مدفوعة أم مجانية؟

– في انتظار أن أجد جهات تتبنى المحترف بمعنى المساهمة في تمويله، بحيث يتمكن من استقبال المشاركين مستقبلا بشكل مجاني، أقوم حاليا بالاتصال بمؤسسات ثقافية أطرح عليها فكرة تحمل نفقات المشاركين الذين يرشحونهم هم وأختارهم أنا. أما الذين أختارهم ممن يترشحون بمبادرة فردية، فإنني أدعوهم للتواصل مع وزارة الثقافة أو مع مؤسسات ثقافية أخرى في بلدانهم، لكي تسهم في تحمل نفقات سفرهم وإقامتهم في بيروت أثناء الورش. نحن هنا نتحدث عن مبالغ صغيرة جدا، لا بل مضحكة، بالنسبة لموازنة أي وزارة من وزارات الثقافة.

* هل من متحمسين للفكرة، ومن هم؟

– لقد تحدثت مع عدد من الأصدقاء الكتاب والمثقفين، ومع عدد من الأسماء المعروفة في مجالات الثقافة في العالم العربي، فكان أن أبدوا جميعا حماسة فاجأتني. وهم لم يكتفوا بالكلام فقط، بل وعدوا بالمساعدة، وبعضهم اقترح علي أفكارا رائعة وعونا فعليا. أود هنا أن أشكرهم جميعا، وستأتي المناسبة التي تتيح لي أن أذكرهم واحدا واحدا، تعبيرا لهم عن عميق امتناني. بالنسبة للمؤسسات الثقافية، وهي المعنية الأولى في رأيي، فقد اتصلت بالكثير منها، ولم تأتني منها بعد ردود إيجابية. العام الماضي، تمكنت من إنجاز المحترف الأول بفضل وزارة الثقافة اللبنانية التي تبنت المشروع في إطار بيروت عاصمة عالمية للكتاب، ونظمته دار «الساقي». الموسم الثاني سيبدأ في الخريف المقبل، الطلبات بدأت تصل للاشتراك في المحترف، وسأتعاون مع المشاركين لجعل الجهات المعنية بالثقافة في مختلف البلدان العربية تهتم بتطوير المواهب الشابة ودعمها وتشجيعها.

– الموقع الإلكتروني للمحترف:http://mohtarafatnajwabarakat.com

نُشِرت في المحترف في الصحافة | أضف تعليق

نجوى بركات تشيـّد عمارة الرواية العربية

نجوى بركات

(CNN) – سي ان ان العربية

15 نيسان (إبريل) 2010

تقرير: بارعة أحمر

بيروت، لبنان (CNN) — أكّد مشروع الكاتبة نجوى بركات “كيف تكتب رواية” مصداقيته وأهميته  مع تقدّم عمل المحترف الذي انطلق قبل عام لينتج بخواتمه عددا من الروايات .

الروايات هي التجربة الأولى لشبّان تتراوح أعمارهم ما بين 25 و35 عاما، وهم رنا نجار ورشا الأطرش وهلال شومان.

أما السورية رشا عبّاس التي تابعت أعمال المحترف خلال ثلاثٍ من مراحله الأربعة، فقد انسحبت في المرحلة الأخيرة لأسباب لم تفصح عنها.

ومن مكان إقامتها في العاصمة الفرنسية باريس، أكدت الأديبة بركات ل سي ان ان ” أن حلمها قد تحقق “بإنجاز المحترف بشكل مكتمل كما تحقق حلم الكتاّب المشاركين بإنجاز رواياتهم الأولى، بفضل اجتماع العناصر الضرورية لإتمامه.”

وتوضح بركات ان هذه العناصر هي “جهة ثقافية رسمية مموّلة أي وزارة الثقافة اللبنانية التي تعي مهمتها كطرف فاعل في إنهاض الثقافة وتنميتها، ودار نشر وهي “دار الساقي” التي تؤدي دورها في تحفيز المواهب الشابة واكتشافها “.

وعن تقنيات المحترف تشرح نجوى بركات ” الرواية فنّ معقد لا يستقيم ما لم يكن في قلب عملية واعية قادرة على مزاوجة كل ما ينهض عليه السردُ من عناصر وهي كثيرة، أضف إلى ذلك  أنها سيرٌ حثيث في منطقة فاصل بين تخوم الوعي واللاوعي.”

وتضيف “هدفي في الدرجة الأولى هو نفض الغبار عن المخيلة وكسر السائد ونزع كل ما يشلّ القدرة على التعبير، من خلال استبعاد الخيارات السهلة والمواضيع المجترّة والصور النمطية المستهلكة.”

وتؤكّد “الكتابة فعل حرية بالدرجة الأولى. إنها حقّ وثمرة جهد ومعرفة لا يحق لأيّ كان إجهاضهما. إنما أحياناً، يكون الرقيب الداخليّ أشدّ عنفا وخطرا وأذىً من أيّ رقيب خارجي.”

ثم تتابع “الحرية هي أيضا التحرّر من الانغلاق والأفكار الجاهزة والأدلجة والشعارات. فالكتابة هي قبل كل شيء رحلة البحث عن المعنى، وهي والولوج إلى كنه الحياة واستكشاف طبقاتها الدفينة الملوّنة بآلاف الأحداث والشخصيات والأمكنة.”

وعن إمكانية نقل مهارات الكتابة إلى آخرين وتعليم هذه الحرفة الموهبة، تقول ” أنا لا أعطي محاضرات نظرية ولا أتناول نصّا منجزا، بل أعمل مباشرة على مادة حيّة هي مشروع روائي غالبا ما يكون نابعا من ثقافة المشارك، حساسيته ومعيشه الخاص.”

لكن، بما أننا نحن العرب نحيط اللغة والنصّ بهالة من القدسية، فإننا نقصر الإبداعَ على دوائر الوحي والإلهام العليا، نافين عنه كل بُعدٍ دنيويّ، أي ذاك المرتبط بالكدّ والجهد والتجريب والتثقيف.”

روايتها الأخيرة “لغة السر” الصادرة عن “دار الآداب” في بيروت هي تعبير جريء عن هذه الفكرة حيث حاولت من خلال حبكة روائية محكمة وأسلوب شيّق في السرد، اختراق قدسية اللغة ونزع هالتها السحرية لإتاحة المجال أمام التعبيرَ الحرّ الحقيقيّ.

وعن تقييمها لتجربة المحترف الذي أقيم طوال شهور، تقول “نظرا لما حققه من نتائج ولردود فعل المشاركين فيه، ازداد إيماني بفائدته وضرورته. اليوم، أحلم بنقل هذه التجربة إلى بلد عربيّ آخر، بل أن حلمي هو تأسيس فضاء يمكنّني من استقبال كتّاب شباب من مختلف البلدان العربية، والعمل معهم ضمن الورشة الواحدة على مشاريع روائية ومسرحية وسينمائية.”

نذكر أن رواية “باص الأوادم” التي صدرت عام 1996 وحازت “جائزة أفضل إبداع” عام 1997، ورواية “يا سلام” التي تلتها، حققتا نجاحا كبيرا ووضعتا نجوى بركات في الصفوف المتقدّمة بين الروائيين العرب.

إلى جانب كل هذا، تعمل الأديبة على تعريب “مفكرة” الفيلسوف الفرنسي البير كامو بأجزائها الثلاثة التي ستصدر قريبا عن مشروع “كلمة” ودار الآداب في بيروت.

وتم مساء الأربعاء الإعلان عن نتائج المسابقة بفوز رنا الأطرش عن رواية “صابون”.

وتكون هذه المبادرة، وهي الأولى من نوعها في العالم العربيّ، قد ساعدت على بلورة طاقات روائية شابة تضيف الى الأعمال الأدبية العربية نفَساً متجددا يُغني مكتباتنا.

نُشِرت في المحترف في الصحافة | أضف تعليق

“السفير”: مقاطع من روايات المحترف

السفير – الأربعاء 14 نيسان 2010

نُشِرت في المحترف في الصحافة | أضف تعليق

خيبات شبابيّة في المدينة الصاخبة

الأخبار- الثلاثاء 1 حزيران 2010

حسين بن حمزة

من حسنات رواية «صابون» (دار الساقي) أنها شديدة الراهنية والمعاصرة. إنّها سمة واضحة وملموسة في باكورة رشا الأطرش الفائزة بجائزة محترف «كيف تكتب رواية» الذي أدارته الروائية نجوى بركات ضمن احتفالية «بيروت عاصمة عالمية للكتاب». لكن من أين تأتي المعاصرة؟ الجواب ببساطة أن الرواية تحدث في الحياة التي نعيشها. وقائعها تجري في الأماكن التي نرتادها. أبطالها هم أشخاص يمكننا أن نكون مثلهم أو نعرفهم على الأقل. البطلة غادة تعمل في محلّ لمستحضرات التجميل. تسكن شقة صغيرة ومستأجرة في بيروت، وتطلّ في العطل ونهايات الأسبوع على أهلها في القرية. تعيش علاقة مع سامر المتزوج الذي يحبها لكنّه غير قادر على هدم زواجه المتوّج بابنة صغيرة. صديقتها ندى ترتّب سهرة تجمعهما مع مالك وجاد وآخرين. يتقرّب مالك منها في السهرة، لكنها تعقد آمالاً على جاد الذي يعمل مخرجاً في محطة تلفزيونية. في اليوم التالي، يكون سامر عندها حين تتلقى اتصالاً من جاد يخبرها فيه أن تمرّ على مكتبه غداً بعد انتهاء عملها. ارتباكها يفضحها فتضطر إلى إخبار سامر الذي يضغط عليها لتصارحه. تثور في وجهه وتذكّره بأنها «الثانية» في علاقة ليس لها مستقبل. تخبره بأن العلاقة تتعبها وتؤلمها. لا شيء بينها وبين جاد، لكنّ العيش في عتمة علاقتهما تنهكها وتدفعها إلى البحث عن بقعة ضوء. يغضب سامر ويُوجّه إليها كلاماً قاسياً ومهيناً. «بكرهك»، تصرخ به وهو يصفق باب شقتها وراءه. يأخذها جاد إلى كوخ سيحتضن الكليب الجديد الذي يعمل عليه. يمارسان الجنس هناك. بعدها تتطور الرواية دراماتيكياً. تكتشف أن جاد يلهو بها، وأن صديقتها ندى تعيش علاقة مع مالك. تلتقي سامر صدفة. تَعِده -على مضض- بلقاءٍ قريب. تعود إلى القرية لحضور عرس أختها الأصغر. تنتظر -بلا جدوى- رؤية رقم جاد على هاتفها الجوّال.

هذه هي الخطوط الأساسية لحكاية غادة. حسناً، كم هو عدد «الغادوات» الخائبات اللواتي عرفهنّ القارئ أو سمع عنهن؟ جزءٌ من جاذبية رواية «صابون» يعود إلى كونها تؤرّخ لحظةً مجتمعية تزخر بهذا النوع من العلاقات العاطفية والجنسية غير المكتملة، حيث الخيارات المتاحة متضاربة مع الطموحات العادية. كأن الرواية تحتفي بخيبة شريحة شبابية كاملة في مدينة صاخبة تتسع لكل شيء. ننتبه إلى براعة المؤلفة في إدارة دفة روايتها الخفيفة مثل خفة وقائعها. الخفة تحقّق تدفق الأحداث بسلاسة. اللغة جذابة وغير مدّعية. في المقابل، علينا ألا ننسى أن للخفة سيئاتها أيضاً. ربما هي مقبولة في رواية أولى، لكنها لا تتمتع بصلاحية دائمة. لعلّ رشا الأطرش نفسها تدرك أن روايتها المقبلة ستكون في مكانٍ آخر.

نُشِرت في المحترف في الصحافة | تعليق واحد

كل الأسرة: رواية جديدة ولدت.. وثلاثة روائيين قيد الطبع!


نُشِرت في المحترف في الصحافة | أضف تعليق

محترف “كيف تكتب رواية” يلد “صابون”

موقع ناو ليبانون – شادي علاء الدين


محترف “كيف تكتب رواية” هو تجربة فريدة ومميزة رعتها وزارة الثقافة في إطار احتفالية بيروت عاصمة عالمية للكتاب. تجربة المحترف جاءت لتؤكد أن الكتابة – الروائية منها خاصة – هي حرفة لها قواعدها وأصولها؛ يمكن لتعلمها ودراستها أن يفضيا  إلى عملية إنتاج عمل روائي قابل للحياة.

نجوى بركات التي كانت وراء إطلاق مشروع المحترف هي روائية لبنانية (لها في المكتبات خمس روايات: “المحول”، “باص الأوادم”، “لغة السر”، “آلام حمد بن سيلانة”، و”يا سلام”). وقد حازت العام 1997 جائزة أفضل إبداع أدبي من المنتدى الثقافي اللبناني، كما حصلت العام 2003 على منحة كتابية من مؤسسة “شلوب وايبر سدورف” الألمانية.

في عودة  إلى المحترف، تابعت بركات مجموعة من الكتّاب العرب الشباب الذين قرروا خوض غمار هذه التجربة الكتابية الشيقة والشاقة. علمتهم تقنيات وأصول الكتابة… حتى إذا ما تملّكوا من قواعدها، استطاعوا التعبير عن فكرتهم والعبور  إلى كتابة عمل أدبي يمكنه أن يدرج تحت مسمى “الرواية”.

تلقفت دار الساقي هذه التجربة وتعاونت مع وزارة الثقافة على إطلاقها، كما وعدت بنشر “الرواية” التي ستنتج عن ورشة العمل هذه (وقد تنافست مجموعة من المشتركين على نيل حظوة نشر روايتهم، وهي خطوة أولى مهمة في رحلة حياتهم الأدبية).

نجحت الورشة في “استيلاد” مجموعة من النصوص الجادة. الفوز كان من نصيب كاتبة شابة هي الصحافية رشا الأطرش التي تعمل في القسم السياسي في جريدة “السفير” اللبنانية، حيث نشرت العديد من المقالات التي تمتاز بأن فيها نزعة تحليلية تميل  إلى الغوص في بواطن الأمور.

فازت إذاً الأطرش بالجائزة بعد تنافسها مع مجموعة من المشتركين الذين نجحوا بدورهم في الوصول  إلى المرحلة النهائية والتي انحصرت، إضافة  إلى الأطرش، في مشتركَين هما هلال شومان ورنا نجار.

معيار الفوز لا يتعلق بكون النصوص الأخرى هي غير جيدة (…)، ولكن فقط لأن الأطرش نجحت في إتمام روايتها في فترة الورشة. (ملاحظة: ستعمد دار الساقي لاحقاً  إلى نشر رواية نجار ورواية شومان خلال مدة وجيزة).

غلاف الرواية الفائزة

وهكذا، نشرت دار الساقي الرواية الفائزة والتي حملت عنوان “صابون”. أطلقتها في حفل أقيم في سينما متروبوليس، الأشرفية بحضور الروائية نجوى بركات، وممثلين عن وزارة الثقافة وعن دار الساقي.

كلمات الحفل عديدة، ركز معظمها على جمالية هذه التجربة المميزة التي تسعى  إلى تأسيس وعي أدبي، لا يعود معه أي نتاج أدبي خاضعاً فقط للأهواء والمزاج، ومبنياً حصراً على الوحي والإلهام.

الروائية اللبنانية نجوى بركات

الروائية نجوى بركات تحدثت عن هذا المشروع، فأوضحت معالمه وأهدافه وفصلت نتائجه. تقول : ” لا أريد أن أمدح المشروع كونه مشروعي الخاص، ولكنني مهتمة للغاية بمساعدة الكتّاب الشباب على إنضاج مشاريعهم الروائية الأولى. لقد تعرفت خلال العمل في محترف الرواية على مجموعة من المواهب الشابة، وأعتقد أنه سيكون لها شأن في العالم الأدبي مستقبلاً، وفي الحقيقة فإن الحصيلة الإيجابية للورشة كانت تفوق توقعاتي”.

تقول بركات “عملت على تقاسم لغتي مع آخرين، لأني أرى في الكتابة شيئاً من الحرفة، وإن لم تكن ذلك فقط، وشيئاً من الأصول، وإن كانت تعصى عليها، وشيئاً من الكيمياء، وإن كانت في الأصل خيمياء أقرب  إلى السحر منها  إلى المعادلات والأوزان والحسابات”.

رشا الأطرش الروائية الفائزة تحدثت عن تجربتها في محترف الرواية فقالت “حرصت نجوى بركات على أن تكون دليلاً ومرشداً وموجهاً فقط لا أستاذاً. طلبت منا أن نجتهد في محاولة كتابة روايتنا، وليس الرواية التي يجب أن نكتبها. كانت حريصة أن تكون الشخصيات التي نكتب من خلالها مرئيةً وواضحةً بكل تفاصيلها ومحيطها، وأن نكون قادرين على تلمس شبكة المؤثرات التي ترسم سلوكياتها وتحدد مصائرها، سواء أكانت هذه المؤثرات عاطفية او اجتماعية أوسياسية”. (تابعت): “السؤال الذي كانت تلقي به دوماً على مسامعنا كان هل ترون شخصياتكم”؟

لقد أجبرنا وضوح هذا المنطق على إعادة كتابة الفصول مراراً وتكراراً. كانت ملامح الشخصيات تتوضح أكثر فأكثر مع كل إعادة كتابة. حين صارت الشخصيات مرئية تماماً صارت الكتابة عملية سهلة وسلسة”.

تعالج الأطرش في روايتها علاقتنا بالصورة.

الصابون الذي اتخذته عنواناً لروايتها هو مدخل عالم الإخفاء الذي نمارسه على أنفسنا وعلى جسدنا، وهو يتحالف مع عالم الماكياج والعطور في عملية إلغاء حضورنا الحقيقي وتحويلنا إلى خدم للصورة.

الصابون وسيلة تنظيف، ولكنه في الآن نفسه زلِق وينتج فقاعات عابرة لا تدوم.

تستخدم الأطرش التفاصيل الخاصة بالصابون وتحولها إلى لعبة رمزية شفافة تعنى بالحديث عن عملية التغريب المستمرة التي نمارسها يومياً على أنفسنا لصالح عبادة الصورة من دون أن ننتبه أن الصورة لا تقبل بأقل من غيابنا لكي تكون.

غادة بطلة الرواية “تذكر أنها حضرت ذات مرة في مختبر الكيمياء في المدرسة سائلا برائحة الموز. أعجبتها كثيراً فكرة خلط سوائل لا علاقة لها بالفاكهة. مجرد سوائل بلا لون ذات أسماء مركبة من حروف أجنبية كبيرة تذيلها أرقام صغيرة، والتركيبة تعمل وحدها”.

ضربات خفيفة من أصبعها على الأنبوب الشفاف، فوق لسان اللهب الأزرق، وتنفجر أبخرة الموز، كأن عشرة أقراط تدلت فجأة من سقف المختبر”.

غادة تقيم علاقة مع شخص متزوج. موقعها كامرأة ثانية في حياة رجل يجعلها دائماً في الظل وكأنها غير مرئية. اسمها لا يظهر على لائحة الأسماء المحفوظة أرقامها في ذاكرة هاتفه.

سامر الحبيب المتزوج “كلما أراد الاتصال بها، ضرب الخانات الثماني التي يحفظها غيباً. وكلما تلقى رسالة نصية منها محاها بعد قراءتها مباشرة. غادة أشبه بشخص مخترع، برفيق اللعب الخيالي الذي يبتدعه الأطفال ليسلوا وحدتهم”.

وضعها كمخلوق خيالي، يدفعها  إلى إقامة علاقة مع كائن مصنوع بالكامل من مادة الوهم، هو جاد مخرج الفيديو كليبات الذي يظهر لامعاً وبراقاً على الدوام، حتى إنها تتساءل “ماذا يفعل هذا المخلوق ليكون جميلاً في كل الأوقات؟

يضمر هذا السؤال بعداً أساسياً من أبعاد الرواية، فالشخص اللامع على الدوام لا يمكن أن يكون حقيقياً. فالصور هي دائمة اللمعان وليس الأشخاص. إذاً “جاد” مخرج الفيديو كليبات هو كائن مخترع. هو صورة وليست هي بالنسبة له سوى فقاعة عابرة وسريعة الزوال.

نعثر على غادة في نهاية الرواية في وضعية يكون الصابون فيها “قد بدأ يقشط نفسه تحت قدميها. كانت قد كفت عن الانتظار”.

عادت غادة  إلى الواقع وصارت قادرة على الوقوف على أرض صلبة لأرض الصابون الزلقة.

كفت عن الانتظار. لذا صارت قادرة على امتلاك زمنها الذي لم يعد مرهوناً للوهم وفقاقيعه المبهرجة والعابرة.

تمارس الأطرش عملية مغايرة لمألوف الكتابة الروائية السائدة اليوم والتي يجتهد أصحابها في إخفاء مصادرهم الثقافية، ومحو معالم الأمكنة التي تجري فيها حوادث الرواية… فهي وعلى العكس من ذلك ترمي بمصادرها في وجوهنا مباشرة. الاستنتاج الذي يقود  إلى رواية العطر لـ “زوسكند” ليس خارج الرواية. الأطرش تتحدث مباشرة عن الرواية وتسميها. نعثر كذلك على دلوز وفرنسيس بيكون صراحة.

في الإطار عينه، الأمكنة في الرواية ليست مزيفة ومحجبة بالكنايات، بل هي واضحة ومعروفة ومعرّفة: نحن لسنا إزاء أمكنة افتراضية، بل نحن في “Lina’s”، و”الفرساي”، وشارع الحمراء، والفيرومودا، وباترمنت وزارا، وستار باكس، وفرنكو جيلاتو، وعصيرالألدورادو. هذه الأماكن لا تحضر من خلال تاريخها المرسوم في الذاكرة، بل تحضر في زمن المشاهدة نفسه.

تحتج الرواية بهذه الطريقة على التغييب الذي تمارسه سلطات الماكياج… فالرواية تصرّعلى حضور المصادر والأسماء. تمارس دفاعاً شفافاً عن الحواس، كل الحواس. وعن العين بشكل خاص التي يحاول هول الميديا أن يجعلها لا ترى.

نُشِرت في المحترف في الصحافة | أضف تعليق

“السفير”: صابون رشا الأطرش

السفير- 5 أيار 2010 – العدد11583

نُشِرت في المحترف في الصحافة | أضف تعليق

“المستقبل”: رشا الأطرش و”عبق” الرواية


المستقبل – 22 نيسان 2010- ملحق شباب

نُشِرت في المحترف في الصحافة | تعليق واحد